Blog posts

سريلانكا ::6::

سريلانكا ::6::

مدونة وحدة عالطريق

أستذكر الان السري بادا، الطريق اليها، القمة الانهاك الاكتفاء البهجة..
حسنا، كانّ الأمر بعد قضاء ليلتين في كاندي، المدينة الجميلة المنتشرة على السفاح الملتقية في بحيرة ومعبد السن، شكلت بلدة الاستجمام للهولنديين والانجليز خلال استعمارهم البلد!
كانا يومان هادئان وجميلان فيها، بداية بالمعبد والتجول انحاء المدينة مرورا بالاسواق ودخولا لاحدى متاجر الاغذية لاقتناء بعض الفواكه التي لم تضح هويتها لنا لمجرد ابعاد الشعور بالغربة، في الحقيقة كانت فكرتي التي أدت لجدال بيني وبينه حول جدوى ذلك، أحيانا أغضب من اختلافاتنا ورؤيتنا المختلفة للعالم، سهولته الصعبة وصعوبتي السهلة، بأية حال لم تخلو رحلتنا من العناد والشجار لكنها كانت بوتيرة متباعدة مما جعلها هامشية في النهاية، في كاندي كانّ الطقس حار وممطر في اليوم الأول وبعد زيارة المعبد البوذي الشهير الذي يعتقد أنّ سن بوذا موجود به..أسكتنا جوعنا بوجبة سريعة في بيزا هات رغما عن ثوريتنا! لم نجد ما يطمأن له بالنا ونأكله في المنطقة مما وفر علينا مرحلة الشجار المتتالية لكل مهمة بحث عن مكان لتناول الطعام!!
كاندي، الجبل الأشجار البحيرة النسمات الحارة والمطر الكثيف ومسار سير في الجبل نهنا به لنلتف حول أنفسنا ولا نجد المخرج حتى وجدتنا الطريق دون أن ندرك كيف تتبعتنا بهذه الدقة.

جزء من كاندي
جزء من كاندي
من معبد بوذي في أعلى الجبل! كلها الأديان قامعة للحريات!
من معبد بوذي في أعلى الجبل! كلها الأديان قامعة للحريات!

بدأت بالحديث عن السري بادا، نعم وهي ما تسمى بقمة ادم أو قمة دعسة بوذا حيث الايمان الدارج أنّ دعسة رجل بوذا في المعبد على قمة الجبل، جبل يبلغ من الارتفاع 2243 متر سنصعد الى قمته عبر 5700 درجة.
الجميل في تسلق السري بادا هو بدء المسار في ساعات منتصف الليل أي الواحدة ليلا والوصول الى الأعلى عند شروق الشمس، هذه الخطة التي وضعناها.
من كاندي ذهبنا الى ناورا اليا وفي الطريق في ساعات العصر وقفنا لزيارة مزارع الشاي، حيث اكتشفت حقيقة الشاي التي كنت أجهلها، نبتة واحدة تنتج مليون نوع تبعا لطريقة القطف والتجفيف ونوع الأوراق وعمرها!
وصلنا ناورا اليا ساعات المغرب كنا قد جعنا من جديد وأرهقنا السفر فالطريق استغرقت حوالي الست ساعات، المنطقة التي تتواجد فيها البلدة مدهشة على قمة الجبال، الطقس كانّ باردا والغابات مفروشة في كل مكان ومزارع الشاي على السفاح قرب البلدة، في تلك الليلة مع أن أكلنا في الفندق والذي يشعرك أنك عدت مئتي سنة الى الوراء فالمكان شكل قصرا في السابق للمستعمرين الانجليز، الأرضية خشبية وتصدر أصوات طقطقة حيث ندعس الغرفة كأنها حفظت من عقود كما هي باثاث خشبي جميل وقديم. قرر هو النوم لأنّه عكسي لم ينم في سيارة الأجرة في الطريق، وأنا أذهب للتجول في منطقة الفندق وترتيب السفر الى السري بادا بعد حوالي ال4 ساعات! اذ لم يتبق لي وقت للراحة لاسترداد طاقتي للتسلق..

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.