Blog posts

نصائح لزيارة السفاري في تنزانيا، الحديقة Tarangire

نصائح لزيارة السفاري في تنزانيا، الحديقة Tarangire

أفريقيا, تانزانيا

تنزانيا، نشرة رقم 4 من 5: عند انتهائنا بتسلق جبل كلمنجارو رجعنا إلى مدينة أروشا للاستراحة ليومين، لقد كان تسلق الجبل متعب جداً، من المفضل الاستراحة كي نجدد نشاطنا والاستمرار للمحطة التالية وزيارة السفاري الشهيرة في العالم “حديقة تارانجيري” في تنزانيا.

يمكنكم بأيام الاستراحة زيارة البلدة أروشا واسواقها الشعبية الجميلة ومقابلة الناس وتناول طعام العشاء باحدى المطاعم المحلية.

اليوم التالي قمنا بتجهيز اغراضنا، من أهم الأغراض: قبعة، ماء، مصباح (مفضل مصبح رأس)، كاميرا، ناظور، حذاء مريح، ملابس مريحة وطبعا ملابس دافئة في الليل وخاصة عند المبيت داخل السفاري

قمنا باستخدام خدمات نفس الشركة التي استخدمناها في تسلق جبل كيليمنجارو.
رحلة السفاري كانت لمدة يومين تشمل المبيت في خيمة بمنتصف السفاري، والخدمة شملت:

  • مرشد يتكلم اللغة الانجليزية.
  • سائق.
  • سيارة جيب.
  • الخيمة.
  • وجبات طعام.

قمنا بالصباح الباكر بالتعرف على الطاقم الذي سيرافقنا لمدة يومين، المرشد والسائق.
ركبنا الجيب متوجهين إلى منطقة السفاري، مدة السفر من مدينة أروشا الى السفاري كانت قريب الساعتين.

بطريقنا رأينا الكثير من شعب الماساي الذي يلبس لباسه التقليدي (مرفق صور) يتمشى ويرعى الأبقار في السهول والأراضي الشاسعة عند وصولنا السفاري، دخلنا من خلال بوابة عملاقة حيث أنها مركز لدخول الزوار في السفاري، قمنا بتسجيل دخولنا، الامر اخذ قريب الـ 30 دقيقة.
عند انتهائنا بالتسجبل، دخلنا إلى منطقة السفاري بالجيب، في البداية كان يمكن القليل من الحيوانات ولكن بعد وصولنا في عمل السفاري تدريجياً تمكننا من رؤية الكثير من الحيوانات: الفيلة، الاسود، الزرافات، القرود، الغزلان، والجواميس، الحمار الوحشي وطبعاُ الطيور المختلفة والأشجار العملاقة والقديمة التي يتراوح عمرها مئات والاف السنين بالإضافة إلى الحشرات وخاصة النمل الابيض الذي يبني بيوته على شكل تلة يصل طولها عدة أمتار.

من خلال طريقنا الى السفاري، شعب الماساي
من خلال طريقنا الى السفاري، شعب الماساي

بعد التجوال في السفاري عدة ساعات، ذهبنا الى منطقة التخييم لتحضير طعام الغذاء، بعد انتهاء من الوجبة قمنا بالاستراحة قليلا، لكي نجهز أنفسنا لإكمال الجولة في السفاري قبل ساعات المساء أي فترة الغروب، حيث سيكون المنظر أشبه بالخيال، تخيلوا مقاطع فيديو الرهيبة والجميلة في محطة ناشيونال جيوجرافيك، هناك بالطبيعة المنظر والمشهد اجمل بكثير وكل هذا أمامك في 360 درجة.
وبالفعل، في ساعات الغروب كان المشهد أشبه بالخيال، غروب الشمس على تلال السفاري الشاسعة والأشجار العالية مع اصوات الحيوانات التي تخرج في الليل لتصطاد فريستها.
بعد غروب الشمس، رجعنا إلى منطقة التخييم لأكل وجبة العشاء والنوم في الخيمة، نعم الخيمة في منتصف السفاري، من حولنا الحيوانات، خاصة الواوي، وغيرها من الحيوانات التي تخرج في الليل، كانت ليلة من العمر، النوم وأصوات الحيوانات على أنواعها كأنها داخل الخيمة معك.

فيل في السفاري
فيل في السفاري

استيقظنا في الصباح الباكر اكلنا وجبة الفطور اللذيذة كي نستمر جولتنا في السفاري إلى المنطقة التي تتركز في الأسود، بعد الانتهاء الجولة في اليوم الثاني، قمنا بتجهيز أنفسنا للرجوع إلى مدينة أروشا للاستراحة كي نستمر جولتنا الى جزيرة زنجبار.

قليل عن شعب الماساي:
شعب الماساي هم مجموعة عرقية نيلية وهم شبه رحل يتمركزون في كينيا وشمال تنزانيا. أنهم من بين أفضل الجماعات العرقية الأفريقية المعروفة، بسبب العادات واللباس المميز والإقامة بالقرب من الحدائق الكثيرة في شرق أفريقيا. وقد بلغ عدد سكان الماساي 841 ألف حسب إحصاء 2009 مقارنة بـ 377 ألف في عام 1989.

الماساي شعب يعيش في الأرض الشاسعة في الأخدود العظيم لأفريقيا الشرقية،‏ وبالتحديد في كينيا وتنزانيا.‏ انه شعب لا يزال يعيش بالطريقة نفسها تقريبا التي عاشها أسلافهم قبل قرون.‏ ولا يبالي الماساي بالزمن،‏ فهم يعتمدون في حياتهم على شروق الشمس وغروبها.‏
يعتقد الماساي أن جميع الأبقار في العالم هي ملك لهم.‏ وهذا الاعتقاد نشأ من الأسطورة التي تحكي أنه في البداية كان لله ثلاثة أبناء أعطى لكل منهم هدية.‏ أعطى الابن الأول سهما من أجل الصيد،‏ وأعطى الثاني مجرفة من أجل الزراعة،‏ أما الثالث فأعطاه عصا من أجل رعي الأبقار.‏ ويحكى أن هذا الابن الثالث صار اب أمة الماساي.‏ ومع ان القبائل الاخرى تملك ابقارا،‏ يعتقد الماساي ان هذه الحيوانات هي من حيث الاساس ملك لهم.‏

اثناء وجبة الغذاء في اليوم الاول
اثناء وجبة الغذاء في اليوم الاول

تارانجيري Tarangire (المصدر: ويكيبيديا):
الحديقة الوطنية تارانجيري Tarangire هي سادس أكبر حديقة وطنية في تنزانيا، اسم الحديقة أتى من نهر تارانجيري الذي يعبر الحديقة، وتبلغ مساحتها حوالي 2850 كيلومتر مربع (1100 ميل مربع) ويتكون المشهد من التلال الجرانيتية، وادي النهر، والمستنقعات.
نهر تارانجيري هو المصدر الرئيسي للمياه العذبة للحيوانات البرية.

الحديقة تشتهر بكثافة عالية من أشجار الباوباب.
بموسم الجفاف نتوقع أن نرى آلاف من قطعان الحمار الوحشي، الحيوانات البرية والجاموس. وتشمل الحيوانات شائعة أخرى من الزرافات، غزلان، القردة، والفيلة، وتشمل الحيوانات المفترسة في تارانجيري الأسد الأفريقي، والنمر، والفهد.
السفاري موطن لأكثر من 550 نوعا من الطيور، وتعتبر الحديقة ملاذا لهواة الطيور.
الحديقة هي أيضا مشهورة بتلال النمل الأبيض التي تنتشر بكثرة على شكل عمود طويل. للمزيد انقر/ي هنا.

.

.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.